شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله(فضائلها – معانيها)

(3 مراجعات)
رمز المنتج: bmsk11621 التصنيفات: , الوسم:

بيانات الكتاب

العنوان

شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله(فضائلها – معانيها)

المؤلف

العلامة عبدالله سراج الدين

المؤلف

العلامة عبدالله سراج الدين

الرابط المباشر (للتحميل اضغط هنا)

9 total views, 1 views today

3 مراجعات لـ شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله(فضائلها – معانيها)

  1. المحمدي

    كتاب مهم ومؤلفه إمام كبير :
    وهذه بعض أقوال العلماء فيه:
    قال السيد الشيخ المحدث علوي المالكي ت: (1391) هـ في حق الشيخ عبد الله سراج الدين” هذا رجل يمشى إليه ولو على رموش الأعين” (1)

    قال الأستاذ الدكتور: العلامة الفقيه الشيخ محمد فوزي فيض الله ت: (1439) هـ “يا أبناءنا الطلاب: لقد نلنا من الشهادات أعلاها، ومن الألقاب العلمية أرقاها، وكانت خاتمة المطاف بنا أن نسعى في ركاب من لا يحمل شهادة ثانوية، ولكنه يحمل ثقة الأمة به”( 2) وأشار إلى الشيخ عبد الله سراج الدين ووصفه بـ : “الشيخ الإمام”( 3) وقال عنه: رحم الله الشيخ عبد الله كان إماماً، وجوهرة أشرقت في سماء سورية ثم أفلت”( 4) وقال في وصف تلاوته: .. ويتلو ما شاء الله أن يتلو … فيتهيأ لي أن البستان يصغي إلى تلاوة الشيخ … أو أن الدنيا ترتل معه معه كلام الله” ( 5)

    قال العلامة المحقق الشيخ محمد عوامة:” شيخنا العلامة القدوة الربَّاني المتكلم المفسِّر المحدث سيدي الشيخ عبد الله سراج الدين”( 6) وقال: “لقد كان الشيخ منحة إلهية لأهل زمانه، وقدوة محمدية لهم إذا ادلهمَّتْ الخطوب.” ( 7) وقال أيضا في مقدمته على مصنف بن أبي شيبة: أروي هذا المصنف عن سيدي العلامة الحافظ عبد الله سراج الدين” :وقال: لزمته ملازمة الظل قرابة سبع وعشرين سنة …وقال: لولم أستفد منه إلا كلمة واحدة في حياتي لكفتني وهي قوله: “الإخلاص يصنع العجائب”، وقال في لقاء صحفي أجري مع الشيخ محمد عوامة:” المشايخ كُثُر والحمد لله، ولكن أجلُّهم يداً وفضلاً عليَّ في طلب العلم: الأستاذ الشيخ عبد الله سراج الدين رحمه الله تعالى وجزاه الله عنا كل خير، العالم العامل المحقق الحافظ للسنة النبوية باللقب العلمي، المفسر المتكلم الصوفي الذي يدعم كلامه من التصوف بالكتاب والسنة، ولسان حاله يقول: لا تأخذوا مني كلمة إلا بشاهديْ عدل من الكتاب والسنة”( 8)

    ـ قال الأستاذ الدكتور المحدث الشهير نور الدين عتر:” الشيخ هو العلامة الإمام شيخ الإسلام المحدث الحافظ، والفقيه المحقق، والمفسر المجتهد، والعارف المدقق، والعالم العامل الورع الرباني، الشيخ عبد الله بن محمد نجيب بن محمد سراج الدين الحسيني نسباً، الحنفي مذهباً، الحلبي بلداً”(9 )
    ـ قال الدكتور الشيخ عبد السميع الأنيس:” علامة الشهباء المحدث المفسر الفقيه العارف الرباني” (10 )

    ـ ونظم فيه الدكتور عبد الحكيم أنيس أبياتاً من الشعر وصفه فيه بإنه أنصح عالم فقال:”
    فَقَدَتْ بِهِ الشَّهباءُ أنصحَ عالمٍ … ساقَ القلوبَ لحضرة الرحمن
    تذكارُ أعلامِ الهداةِ بسمتهِ … وبوجههِ المتوقدِ النوراني ( 11)

    المصادر:
    (1) إتحاف المحبين ص: 494
    (2)إتحاف المحبين ص: 491
    (3) وعنون هذه الأوصاف فسمى وريقا كتبها بخطه بـ: الشيخ الإمام عبد الله سراج الدين أو أخوة سنتين، تحرير كوثر رحال ، تدقيق الدكتور بلال صفي الدين.
    (4) الشيخ الإمام عبد الله سراج الدين أو أخوة سنتين، للأستاذ الدكتور الشيخ فوزي فيض الله.
    (5) المصدر السابق.

  2. المحمدي

    كتاب مهم ومؤلفه إمام كبير :
    وهذه بعض أقوال العلماء فيه:
    قال السيد الشيخ المحدث علوي المالكي ت: (1391) هـ في حق الشيخ عبد الله سراج الدين” هذا رجل يمشى إليه ولو على رموش الأعين” (1)

    قال الأستاذ الدكتور: العلامة الفقيه الشيخ محمد فوزي فيض الله ت: (1439) هـ “يا أبناءنا الطلاب: لقد نلنا من الشهادات أعلاها، ومن الألقاب العلمية أرقاها، وكانت خاتمة المطاف بنا أن نسعى في ركاب من لا يحمل شهادة ثانوية، ولكنه يحمل ثقة الأمة به”( 2) وأشار إلى الشيخ عبد الله سراج الدين ووصفه بـ : “الشيخ الإمام”( 3) وقال عنه: رحم الله الشيخ عبد الله كان إماماً، وجوهرة أشرقت في سماء سورية ثم أفلت”( 4) وقال في وصف تلاوته: .. ويتلو ما شاء الله أن يتلو … فيتهيأ لي أن البستان يصغي إلى تلاوة الشيخ … أو أن الدنيا ترتل معه معه كلام الله” ( 5)

    قال العلامة المحقق الشيخ محمد عوامة:” شيخنا العلامة القدوة الربَّاني المتكلم المفسِّر المحدث سيدي الشيخ عبد الله سراج الدين”( 6) وقال: “لقد كان الشيخ منحة إلهية لأهل زمانه، وقدوة محمدية لهم إذا ادلهمَّتْ الخطوب.” ( 7) وقال أيضا في مقدمته على مصنف بن أبي شيبة: أروي هذا المصنف عن سيدي العلامة الحافظ عبد الله سراج الدين” :وقال: لزمته ملازمة الظل قرابة سبع وعشرين سنة …وقال: لولم أستفد منه إلا كلمة واحدة في حياتي لكفتني وهي قوله: “الإخلاص يصنع العجائب”، وقال في لقاء صحفي أجري مع الشيخ محمد عوامة:” المشايخ كُثُر والحمد لله، ولكن أجلُّهم يداً وفضلاً عليَّ في طلب العلم: الأستاذ الشيخ عبد الله سراج الدين رحمه الله تعالى وجزاه الله عنا كل خير، العالم العامل المحقق الحافظ للسنة النبوية باللقب العلمي، المفسر المتكلم الصوفي الذي يدعم كلامه من التصوف بالكتاب والسنة، ولسان حاله يقول: لا تأخذوا مني كلمة إلا بشاهديْ عدل من الكتاب والسنة”( 8)

    ـ قال الأستاذ الدكتور المحدث الشهير نور الدين عتر:” الشيخ هو العلامة الإمام شيخ الإسلام المحدث الحافظ، والفقيه المحقق، والمفسر المجتهد، والعارف المدقق، والعالم العامل الورع الرباني، الشيخ عبد الله بن محمد نجيب بن محمد سراج الدين الحسيني نسباً، الحنفي مذهباً، الحلبي بلداً”(9 )
    ـ قال الدكتور الشيخ عبد السميع الأنيس:” علامة الشهباء المحدث المفسر الفقيه العارف الرباني” (10 )

    ـ ونظم فيه الدكتور عبد الحكيم أنيس أبياتاً من الشعر وصفه فيه بإنه أنصح عالم فقال:”
    فَقَدَتْ بِهِ الشَّهباءُ أنصحَ عالمٍ … ساقَ القلوبَ لحضرة الرحمن
    تذكارُ أعلامِ الهداةِ بسمتهِ … وبوجههِ المتوقدِ النوراني ( 11)

    المصادر:
    (1) إتحاف المحبين ص: 494
    (2)إتحاف المحبين ص: 491
    (3) وعنون هذه الأوصاف فسمى وريقا كتبها بخطه بـ: الشيخ الإمام عبد الله سراج الدين أو أخوة سنتين، تحرير كوثر رحال ، تدقيق الدكتور بلال صفي الدين.
    (4) الشيخ الإمام عبد الله سراج الدين أو أخوة سنتين، للأستاذ الدكتور الشيخ فوزي فيض الله.
    (5) المصدر السابق.
    (6)مقدمة الشيخ محمد عوامة على تحقيقه لكتاب مجالس في تفسير قوله تعالى: {لقد منَّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم…}” لابن ناصر الدين الدمشقي ص9 :
    (7) الشيخ عبد الله سراج الدين عالم رباني: بقلم الشيخ محمد عوامة، موقع: رابطة علماء سوريين، بتاريخ: الأحد 24 جمادى الآخرة 1434 – 5 مايو 2013
    (8)مصنف ابن أبي شيبة، دار القبلة، الطبعة: الأولى، 1431هـ، 1/ 218
    (9) المصد:)مجلة الشريعة بالمنارة) لقاء أجري مع الشيخِ العلامةِ المحدث محمد عوامة، بتاريخ: (30/9/1427ه) بمنزله الكائن بالمدينة النبوية المنورة.
    (10) انظر كتاب: شيخ الإسلام عبد الله سراج الدين، تأليف الدكتور النور الدين عتر.
    (11) الأساليب النبوية في معالجة المشكلات الزوجية، للدكتور عبد السميع الأنيس. /المقدمة/
    (12) المصدر السابق.

  3. المحمدي

    ديوان الشيخ الإمام عبد الله سراج الدين:
    (1) يا قلبُ بُشْرَاكَ أَيَّامُ الرِّضَا رَجَعَتْ
    قال الشيخ عبد الله سراج الدين: قال عبد الله الفقير إلى الله تعالى: وقد ألهمني الله تعالى أبيات تتضمن مدائح نبوية، وابتهالات متنوعة – لاتتسع هنا، وأنا أذكر طرفا منها – حين أقامني الله تعالى وشرفني بمجاورة سيدنا وروح أرواحنا ونور أبصارنا وقرة أعيننا حبيب الله الأعظم صلى الله عليه وسلم.
    يا قلبُ بُشْرَاكَ أَيَّامُ الرِّضَا رَجَعَتْ … وَهَذِهِ الدَّارُ للأخيارِ قَدْ جَمَعَتْ
    أَمَا ترَى نفَحَاتِ الْحَيِّ قَدْ عَبقَتْ … مِن طَيبَةٍ وَبرُوقُ الحِبِّ قَدْ لمَعَتْ
    فَعِشْ هَنِيئًا بِوَصْلٍ غَيْرَ مُنْصَرِمِ … مَعْ مَنْ تُحِبُّ وُحُجْبُ الْبعْدِ قَدْ رَفَعَتْ
    وَاشْهَدْ جَمَالَ الْذِي مِنْ أَجْلِ طَلْعَتِهِ … قُلُوبُ عُشَّاقِهِ مِنْ نُورِهَا انْصَدَعَتْ
    وَابْشِرْ بِنَيلِ الَّذِي قَدْ كُنْتَ تأْمَلَهُ … ِفي جَبَهةِ الْمُصْطَفَى شمْسُ الضَّحَى طَلَعَتْ
    وافْرحْ بِفَضْلِ الذي أعطاكَ مكْرمةً … قَدْ كُنْتَ تسْألهُ فالسُّحْبُ قَدْ هَطَلَتْ
    وَاقْرا السَّلامَ قَريباً عَنْ مُشَاهَدة … شَمسُ الْوجُودِ الَّتي أَنْوَارُهَا سَطَعَتْ
    وَأَحْضِرِ القَلْبَ جَمْعًا مُصْغِياً أَدَبًا … عَسَاكَ تَسْمَعُ بِالبُشْرَى وَمَا جمَعَتْ ( )

    (2) الاستغاثات= يا إلهي يا مجيب السائلين
    وهي من أشهر قصائده رحمه الله ذكرها الشيخ بعدد من كتبه كما طبعت بشكل مستقل وهي:
    يا إلهي يا مجيبَ السائلين … بالنبيِّ الصادقِ الهادي الأمينْ
    اِشرحِ الصدرَ ويسِّرْ أمرنا … وأعنَّا يا قويٌّ يا متين
    يا إلهي يا رجاءَ المرْتَجين … بالكلام المحكَم الحقِّ المبين
    بضيا وجهك النور الذي … نَوَّر العرْشَ وعمَّ العالمين
    بصفاتٍ لك جلَّتْ يا قديم … وبأنوارِ قلوب المؤمنين
    بابتهالات الحبيبِ الأكرمِ … سيِّدِ الكونين فخْرِ الفاخرين
    ببهاء نور وجه المصطفى … وضياءٍ وسَنا ذاكَ الجبين
    بسجودٍ تحت عرش الله إذ … قيلَ إشفع في العبادِ أجمعين
    بخشوعٍ وخضوعِ الأتقيا … ونحيبٍ وأنينِ العاشقين
    بانكسارٍ وافتقارِ الأوليا … وزفيرٍ وبكاءِ العابدين
    بدعاءٍ وثنا أهل الوفا …. بعبادٍ لك خرُّوا ساجدين
    بمصابيح قلوب الأصفيا … وبإشراقِ وجوه المُفْلِحين
    بدعا العُبَّاد أصحاب الودا … د وبتقوى المخلِصين المخلَصين
    بتجلِّي القُرْب في وقت السَّحَر … بعبيدٍ لك قاموا قانتين
    بتجلِّي الأنس أوقاتَ الوصال … وفيوض الفتحِ بالعلم اليقين
    بعطاياكَ التي خصَّصْتَها … فمنحتَ الأنبيا والمرسلين
    هبْ لنا قربًا وحبّاً صادقًا … ووصالاً ويقينَ الموقنين
    وشهودًا للتجلِّي دائماً … بالجمال يا مغيثَ الوالهين
    قد دعوناك بذلٍّ وافتقارْ … فاستجبْ للمرتجي والمستكين
    إن نكن أعصى العصاة المذنبين … أنت برٌّ أنت خير الغافرين
    أو تكن زلاتنا قد عظُمتْ … بحر غفرانك طمَّ المذنبين
    أنت أطعمتَ العباد المسرفين … أنت قلت: لا تكونوا قانطين
    أنتَ قلتَ رحمتي قد سبقتْ … غضبي ذلك في اللوح المبين
    أنت قلت رحمتي قد وسعت … كل شيء لا تكونوا يائسين
    أنت قلتَ واسألوا من فضله … يا كريمٌ أنت معطي السائلين
    قد سألناك بفقرٍ واضطرارٍ … فاستجب للفقرا والمذنبين
    وطرَقْنا باب عفوٍ يا رحيم … لا تدعنا خائبين خاسرين
    وظننَّا فيك مصداقَ الظنون … والتجأنا لك طرّاً أجمعين
    وبسطنا أيديًا نرجو بها … فضلك المرجوْ لكل المرتجين
    رَبِّ فارحم ذلنا واغفر لنا … وأجِرْنا يا مجير الضارعين
    واسبل الستر علينا يا كريم … دون هتكٍ أنت خير الساترين
    واختمنْ بالخير يا نعْمَ المجيب … واحشرنَّا في العباد الصالحين
    وصلاة الله تترى دائما … مع سلامٍ آبدٍ في الآبدين
    لك تُهدى يا إمام الأنبيا … ولأهل البيت فخر الطاهرين
    ولأصحابك أقمار الهدى … ولأحبابك ثم التابعين ( )
    وعلينا وعلى آبائنا … وعلى أبنائنا والأقربين
    ولمن يدعو بهذا النظم من … قارئ أو سامع والمسلمين.

    3 ـ [أبيات عن ريقه الشريف صلى الله عليه وسلم].
    قال الإمام العلامة الشيخ عبد الله سراج الدين رحمه الله تعالى ورضي عنه:
    كان سيدي الوالد رضي الله عنه قد قص علينا أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، وأمره أن يفتح فمه، فتفل صلى الله عليه وسلم في فيه ريقاً من فمه الشريف صلى الله عليه وسلم ثم أمره صلى الله عليه وسلم أن يفتح فمه مرة أخرى، فأخرج صلى الله عليه وسلم من صدره
    الشريف نخامة وتفلها في فم سيدي الوالد فابتلعها، ثم ضرب على ظهر سيدي الوالد وقال له صلى الله عليه وسلم:لا بأس عليك يا شيخ نجيب، لا بأس عليك يا شيخ نجيب”
    وقال الشيخ عبد الله أيضاً: وإن لهذه التفلات المحمدية آثاراً نورانية، تسري في ذرية الشيخ محمد نجيب رضي الله عنه وقد أكرمني الله تعالى بأني رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، وذلك بعد وفاة والدي رضي الله عنه بفترة وجيزة، رأيت والدي الكريم وقد أخذ بيدي ضمن حشد من العلماء والأولياء، وكلهم ينتظرون قدومه صلى الله عليه وسلم ليتشرفوا بالسلام عليه صلى الله عليه وسلم، فلما أقبل الرسول صلى الله عليه وسلم بطلعته البهية، وأنواره الزهية، ومعه عدد من صحابته الكرام، وإلى جانبه السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، وهي في غاية الحشمة والوقار، فلما سلمت عليه صلى الله عليه وسلم تفل فوقعت التفلة المباركة على كتف السيدة عائشة رضي الله عنها، فتقدمت وأخذتها وابتلعتها، والحمد لله تعالى على ذلك، ثم التفت فلم أر سيدي الوالد رضي الله عنه ثم استيقظت فرحاً مستبشراً وعلمت أن سيدي الوالد رضي الله عنه هو الذي قد أوصلني إلى حضرة النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم، ونلت تلك التفلة المحمدية بأسرارها وأنوارها، وفي ذلك قلت:
    صَلاةُ اللهِ تَتَرَى كُلَّ حِينٍ عَلَى ** مَنْ حُبُّهُ رُوحٌ لِرُوحِي
    وَيَصْحَبَهَا السَّلامُ بِلَا انْتِهَاءٍ ** عَلَى مَنْ رِيْقُهُ مِنْهُ فُتُوحِي ( )
    4 ـ عبد ذليل تحت راية مجدكم
    قال الشيخ متحدثاً عن فوزه بمجاورة المصطفى وخدمته:
    عبد ذليل تحت راية مجدكم … من شأنه الإطراق والإصغاء
    لا تحرموني فضل جودكم الذي … شهدت به الخضراء والغبراء
    أرجوكم يا سيدي من فضلكم … نفحات وصل ليس فيه جفاء
    لكم الأيادي البيض حيث قبلتمو … ني خادماً شكري لكم وثناء
    فلكم وكم أكرمتموني عطفكم … فلنعم ذاك العطف والإيواء
    بجواركم شرفي وغاية منيتي … وبقربكم حقاً يزول الداء
    أشهدتموني نور وجهكم الذي … إشراقه للشمس منه ضياء
    أنا خادم لبيوتكم وضيوفكم … وامنيتي ومسرتي وهناء
    عن بابكم لا أنثني طول المدى … أرجو القبول فأنتم الكرماء ( )

    5 ـ أبيات عن مدح جمال النبي صلى الله عليه وسلم:
    يَا لَيْتَ عَيْنِي تَنْظُرَا … جمالَ ذاكَ المَظْهَرَا
    حَتَّى أَكُونَ نَيِّرَا … مُهَلِّلاً مُسْتَبْشِرَا
    فَجْرُ الضِّيَا تَفَجَّرَا … مِنْ ثُغْرِ سَيِّدِ الْوَرَى
    والشَّمْسُ فِيهِ أَشْرَقَتْ … أَنْوَارُهُ بلا امْتِرَا
    سار الجمال تائهاً…لما بدا تحّيرا
    خَرَّ ذليلاً ساجداً…مهللاً مكبرا
    يا ربنا بجاهه…أسعد فقير الفقرا
    وامنحه دوماً عطفه…والطف إلهي واسْتُرَا
    بفضل من أرسلته…خير رسول للورى
    ثم الصلاة دائماً…عليه ما تالٍ قَرَا
    وآله وصحبه…ساداتنا غر الذرى

    6 ـ أبيات في مدح أهل البيت عليهم السلام:
    نور النبوة ساطع في وجههم … ويفوح منهم مسكُ ريح أذفرا
    هم أزهر بين الأنام جميعهم … هم أنجم وهداة خير للورى ( )
    7 ـ يا بدر تم قد شغفت بحبه
    يا بدر تم قد شغفت بحبه … أنا بالوصال من القطيعة عائذُ
    فانظر إلي بعين عطفك نظرة … يا خير مولىً فيه لاذ اللائذ ( )

    8 ـ ((اطلبوا الخير من حسان الوجوه))
    سَيِّدِي أَنْتَ أَحْسَنُ وجهاً … كُنْ لِي شَفِيعًا مِنْ يومٍ كَرِيهِ
    قد روى صَحْبُكَ الْكرام حديثاً … اطلبوا الخير من حسان الوجوهِ ( )

    ــــــــ

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *