مخطوطة – المواهب اللدنية بالمنح المحمدية

عنوان المخطوط: المواهب اللدنية بالمنح المحمدية ( ).
المؤلف: أحمد بن محمد القَسْطَلّانِي، الشافعي، ت 923 هـ/ 1517م ( ).
عدد الأوراق وقياساتها: 488، الورقة: 278 × 190 ـ 215 × 114، عدد الأسطر: (31).
أوله: بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآلِهِ. الحمد لله الذي أطلعَ فى سماء الأزل شمسَ أنوارِ معارف النبوَّة المحمدية، وأشرق من أُفق أسرارِ الرسالة مظاهرَ تجلِّي الصفات الأحمدية. أحمَدُهُ على أنْ وضعَ أساسَ نُبوَّته على سوابق أزليته، ورفعَ دَعائمَ رسالته على لواحِق أبديته.
وأشهدُ أنَّ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الفردُ المُنفردُ في فردَانيته بالعظمةِ والجلال، الواحدُ المتوحِّد في وَحْدَانيَّتِهِ باستحقاقِ الكمالِ، وأشهدُ أنَّ سيدَنا ونبيَّنا وحبيبَنا محمداً عبدُهُ ورسوله؛ أشرفُ نوعِ الإنسانِ، وإنسانُ عُيونِ الأعيانِ، المُستخلَصُ من خالِصِ خُلاصةِ وَلدِ عدنان، الممنوحُ ببدائعِ الآيات، المخصوصُ بعُمومِ الرسالة وغرائبِ المعجزات، السِّرُ الجامعُ الفُرقاني، والمُخصَّصُ بمواهِبِ القُربِ من النوع الإنسانيّ، مَوْرِدُ الحقائقِ الأزليَّةِ ومَصْدَرُها، وجامِعُ جوامِعِ مُفرداتِها ومنبَرُها، وخطيبُها إذا حَضَرَ في حظائر قُدْسِهَا ومحضَرِهَا، بيتُ الله المعمورُ الذي اتَّخَذَه لِنَفْسِه، وجَعَلَهُ ناظِماً لِحقائقِ قُدْسِه، مُدَّةَ مِدادِ نُقْطَةِ الأكوان، ومَنْبَعُ يَنابيعِ الحِكمةِ والعِرفان، المُمْتَدُّ من بَحْرِ مِدَادِ الوَفا…
آخره:… خاتمة: عن عائشة؛ قالت: جاء رجلٌ إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسولَ اللهِ، إنَّكَ لأحبّ إليّ من نفسي، وإنَّك لأحبّ إليّ من أهلي، وإنّك لأحبّ إلي من ولدي، وإنّي لأكونُ فى البيت فأذكركَ فما أصْبِرُ حتى آتيك فأنظر إليك. وإذا ذكرتُ موتي وموتكَ عرَفت أنك إذا دخلت الجنة رُفِعْتَ مع النبيين، وأني إذا دخلتُ الجنة خَشيتُ أنْ لا أراك. فلم يردّ ـ عليه السلام ـ حتى نزَل جبريلُ ـ عليه السّلام ـ بهذه الآية {وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا}( )…
وقوله تعالى: {دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}( ).
قال جامعه ومؤلفه؛ أحمد بن الخطيب القسطلاني ـ عامله الله بما يليق بكرمه ـ: فهذا آخر ما جرى به قلم المدد، من هذه المواهب اللدنية، وسطَّرَتْهُ يَدُ الفيضِ مِن المِنحِ المحمدية… واستفتحت مغاليقَ المعاني بمفاتيح فتح الباري، واستخرجتُ من مطالب كنوز العلوم نفائسَ الدراري، حامداً لله تعالى على ما أنعم وأَلْهَمَ وعَلَّمَ ما لَمْ أكُنْ أعلَم. مُصلياًّ مُسلِّماً على رسوله محمد أشرف أنبيائه، وأفضل مُبلِّغٍ لأنبائه، وعلى آله وأصحابه، وأحبائه وخلفائه؛ صلاة لا ينقطع مَدَدُها، ولا يفنى أمدُها.
قال مؤلِّفُهُ حفظه الله، وختم بالصالحات عَمَلَهُ: وقد أنهيتُ كتابة النُّسخةِ المنقولِ مِنها هذه النسخة المباركة النافعة إنْ شاء الله تعالى في خامس عشر شعبان المكرم؛ سنة تسع وتسعين وثمانماية، ومِنَ المُسَوَّدة في الثاني من شوال؛ سنة ثمان وتسعين وثمانماية. والله أسأل أن ينفع به جيلاً بعد جيل، وحسبنا الله ونعم الوكيل، ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، في سنة 1079 هـ.
ملاحظات: تاريخ التاليف: 899 الناسخ: محمد تاج الدين العريف بالكاتب. تاريخ النسخ: سنة 1079 هـ/ 1668 م. الوضع العام: عربي، خطّ النَّسْخ النفيس الواضح المضبوط نسبياًّ بالحركات، والعناوين مكتوبة باللون الأحمر أو بالذهب، والصفحة الأولى مُذهّبة وملونة، وكافة الصفحات لها إطارات مُذهّبة وملونة وجدأولها مذهّبة أيضاً، وتوجد على الهوامش تصحيحات، والشواهد الشعرية مميزة بخطوط بجداول مُذهّبة وملونة، والغلاف جلد عثماني، وعَليه تملك مطموس مع الخاتم، ثم تملك محمد تاج الدين المنوفي استكتاباً بخط الشيخ محمد العريف الكاتب في مدة غايتها سلخ شهر صفر الخير من شهور سنة 1079 هـ. ثم تملّك محمد أبو بكر الصديقي سبط آل الحسن ( ). وقف راغب پاشا. رقم السي دي: 53732.

رمز المنتج: mrgp1354 التصنيفات: , الوسم:
شارك الكتاب مع الآخرين

بيانات الكتاب

العنوان

المواهب اللدنية بالمنح المحمدية

المؤلف

أحمد بن محمد القَسْطَلّانِي، الشافعي، ت 923 هـ/ 1517م

رقم المخطوطة

1047

عدد الأسطر

31

تاريخ النسخ

سنة 1079 هـ/ 1668 م

الناسخ

محمد تاج الدين العريف بالكاتب

عدد الأوراق وقياساتها

488، الورقة: 278 × 190 ـ 215 × 114

أوله

بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآلِهِ. الحمد لله الذي أطلعَ فى سماء الأزل شمسَ أنوارِ معارف النبوَّة المحمدية، وأشرق من أُفق أسرارِ الرسالة مظاهرَ تجلِّي الصفات الأحمدية. أحمَدُهُ على أنْ وضعَ أساسَ نُبوَّته على سوابق أزليته، ورفعَ دَعائمَ رسالته على لواحِق أبديته.

آخره

… خاتمة: عن عائشة؛ قالت: جاء رجلٌ إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسولَ اللهِ، إنَّكَ لأحبّ إليّ من نفسي، وإنَّك لأحبّ إليّ من أهلي، وإنّك لأحبّ إلي من ولدي، وإنّي لأكونُ فى البيت فأذكركَ فما أصْبِرُ حتى آتيك فأنظر إليك. وإذا ذكرتُ موتي وموتكَ عرَفت أنك إذا دخلت الجنة رُفِعْتَ مع النبيين، وأني إذا دخلتُ الجنة خَشيتُ أنْ لا أراك. فلم يردّ ـ عليه السلام ـ حتى نزَل جبريلُ ـ عليه السّلام ـ بهذه الآية {وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا}( )…

الوضع العام

عربي، خطّ النَّسْخ النفيس الواضح المضبوط نسبياًّ بالحركات، والعناوين مكتوبة باللون الأحمر أو بالذهب، والصفحة الأولى مُذهّبة وملونة، وكافة الصفحات لها إطارات مُذهّبة وملونة وجدأولها مذهّبة أيضاً، وتوجد على الهوامش تصحيحات، والشواهد الشعرية مميزة بخطوط بجداول مُذهّبة وملونة، والغلاف جلد عثماني، وعَليه تملك مطموس مع الخاتم، ثم تملك محمد تاج الدين المنوفي استكتاباً بخط الشيخ محمد العريف الكاتب في مدة غايتها سلخ شهر صفر الخير من شهور سنة 1079 هـ. ثم تملّك محمد أبو بكر الصديقي سبط آل الحسن ( ). وقف راغب پاشا. رقم السي دي: 53732.

 83 total views,  1 views today

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “مخطوطة – المواهب اللدنية بالمنح المحمدية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *