مخطوطة – شرح كتاب سيبويه.

عنوان المخطوط: شرح كتاب سيبويه. ( ).
المؤلف: الحَسَنُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ المَرْزُبَانِ السِّيْرَافِيُّ، المُعتزلي، أبو سعيد السِّيْرَافِيُّ (368 هـ/ 979 م) ( ).
عدد الأوراق وقياساتها: 674، الورقة: 322 × 220 ـ 236 × 130، عدد الأسطر: (45).
أوله: بسم الله الرحمن الرحيم، ربِّ وَفّق. قال أبو سعيد: قال سيبويه: (هذا باب علم ما الكلم) من العربية؛ هكذا موضوعُ كتابِهِ الذي نَقَلَهُ عند أصحابُهُ، ويُسأل في ذلك عن أشياء، فأولها أن يقال: إلامَ أشارَ سِيبويهِ بقولِهِ: (هذا)؛ أَوَ الإشارةُ بها تَقَعُ إلى حاضر؟ فالجواب عن ذلك: أنه يحتمل ثلاثة أوجه، أحدها: أن يكون إشارة إلى ما في نَفْسِهِ من العِلم؛ وذلك حاضر، كما يقول القائل: قد نفعنا عِلمُك هذا الذي تبثُّه، وكلامك هذا الذي تكلّم به. والثاني أن يكون أشار إلى مُتوقَّع قد عُرف وانتظر وقوعه في أقرب الأوقات إليه، فجعله كالكائن الحاضر تقريباً…
آخره:… (وهذا باب في إدغام القراء)؛ أذكر فيه ما أدغموه، واكتفي بذكر بعضه عن ذِكر جميعه… وذهب في هذه الحروف إلى لغة من ضمّ الهاء من غير صلة. أنشدنا أبو بكر، أنشدنا محمد بن الجهم عن الفرَّاء ( ):
أنا ابنُ كِلابٍ وابنُ أوسٍ، فمَن يَكُنْ قِناعُهُ مَغْطِيّاً فإِنِّي لَمُجتَلا
فلم يصل الهاء من (قناعه) وضمّها، وأما الياء فإن أبا عمرو كان يُدغمها في مثلها إذا سكن ما قبلها أو تحرّك… لأنّ الواو الساكنة بعد الكسرة لم تتفرّد، فيلزمها القلب، وكذلك الواو إذا كانت متحركة فأدغِمت في مثلها، نحو: هو والذين، وهو والملائكة، لو كانت الواو نطق بها وحدها ساكنة ما جاز إدغامها، كقوله: قالوا؛ وأقبلوا عليهم، وآمنوا وعملوا الصالحات، لا يجوز الإدغام في ذلك بإجماع؛ لأنه قد حصل فيها مَدٌّ قَبْلَ الإدغام؛ لا يجوز إبطاله. فتأمَّل ذلك إنْ شاءَ الله تعالى. تَمَّ الكِتابُ بحمد الله، وعونه وحُسن توفيقه.
ملاحظات: مخطوطة خزائنية مُقابلة على عدّة مخطوطات، وقد أشار الناسخ إلى ذلك في الورقة: 5/ ب. ويوجد في أولها توقيع حافظ الكُتُب عمر. خطّ الثلث المضبوط بالحركات أحياناً، والعناوين مكتوبة باللون الأحمر، وتوجد على الهوامش تصحيحات، والغلاف جلد عثماني، وقف راغب پاشا. رقم السي دي: 54112.

رمز الكتاب: mrgp1807 التصنيفات: , الوسم:
شارك الكتاب مع الآخرين

بيانات الكتاب

العنوان

شرح كتاب سيبويه.

المؤلف

الحَسَنُ بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ المَرْزُبَانِ السِّيْرَافِيُّ، المُعتزلي، أبو سعيد السِّيْرَافِيُّ (368 هـ/ 979 م)

رقم المخطوطة

1360

عدد الأسطر

45

عدد الأوراق وقياساتها

674، الورقة: 322 × 220 ـ 236 × 130

أوله

بسم الله الرحمن الرحيم، ربِّ وَفّق. قال أبو سعيد: قال سيبويه: (هذا باب علم ما الكلم) من العربية؛ هكذا موضوعُ كتابِهِ الذي نَقَلَهُ عند أصحابُهُ، ويُسأل في ذلك عن أشياء، فأولها أن يقال: إلامَ أشارَ سِيبويهِ بقولِهِ: (هذا)؛ أَوَ الإشارةُ بها تَقَعُ إلى حاضر؟ فالجواب عن ذلك: أنه يحتمل ثلاثة أوجه، أحدها: أن يكون إشارة إلى ما في نَفْسِهِ من العِلم؛ وذلك حاضر، كما يقول القائل: قد نفعنا عِلمُك هذا الذي تبثُّه، وكلامك هذا الذي تكلّم به. والثاني أن يكون أشار إلى مُتوقَّع قد عُرف وانتظر وقوعه في أقرب الأوقات إليه، فجعله كالكائن الحاضر تقريباً…

آخره

… (وهذا باب في إدغام القراء)؛ أذكر فيه ما أدغموه، واكتفي بذكر بعضه عن ذِكر جميعه… وذهب في هذه الحروف إلى لغة من ضمّ الهاء من غير صلة. أنشدنا أبو بكر، أنشدنا محمد بن الجهم عن الفرَّاء ( ):

96 total views, 1 views today

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “مخطوطة – شرح كتاب سيبويه.”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *