أزمة اللغة ومشكلة التخلف في بنية العقل العربي المعاصر دراسة في علم اللغة الاجتماعي – بحوث

هذه الدراسة التي يتناولها الكتاب تقوم على افتراض أن أزمة اللغة العربية هي جزء من مشكلة أعم، هي مشكلة التخلف، وما لم تبحث مظاهر التخلف في بنية العقل العربي، وأسبابه؛ فستبقى أزمة العربية قائمة دون حل جذري. ويمكن تصنيف مظاهر التخلف في العقل العربي إلى خمسة أصناف رئيسة هي: ١ -الجزمية الفكرية، ويتفرع عنها نغمة الحسم في تقويم الأمور، وعدم تقبل النقد. ٢ -عاطفية التفكير، ويتفرع عنها الآنية والارتجال، واتباع الهوى وغياب العدل. ٣ -التفكير المتمحور حول الذات (أو تضخم الأنا)، ويتفرع عنـها الانتهازيـة والاسـتغلال، والدكتاتورية. ٤ -التواكل الفكري، ويتفرع عنه: الاستسلام للتفكير التآمري، وإيقاع اللوم على الآخـرين، والاستسلام للواقع وعدم التضحية، وعدم المبالاة بأهمية الأمور، والترعة التقليدية وغيـاب التفكير الإبداعي (الإمعية). ٥ -سطحية التفكير، ويتفرع عنها قصر النظر، وغياب العمق، وصفرية الانطلاقـة، وإهمـال الكيف والاهتمام بالكم، والتفكير التشخيصي، والتفكير الحشوي. وسنحاول في هذه الدراسة مناقشة هذه المظاهر التي يعاني منها العقل الجماعي العربي، وانعكاساتها السلبية على واقع العربية تدريسا وبحثا وتخطيطا، وتقديم مقترحات عملية للنهوض بتدريس اللغة العربية، والبحث اللغوي.

شارك الكتاب مع الآخرين

بيانات الكتاب

المؤلف

د. محمد محمد يونس على

 292 total views

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “أزمة اللغة ومشكلة التخلف في بنية العقل العربي المعاصر دراسة في علم اللغة الاجتماعي – بحوث”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *