رواية مدرسة المغفلين

جزء من الرواية: مرت شهور على تلك الليلة وهو لا يعلم من أمر صديقه المتيم شيئاً ثم ترامت إليه الأخبار بأن ذلك الغرام الذى أنشدت في القصائد بعد منتصف الليل ، قد جر صاحبه إلى أحرج المآزق فالحبيبة معلقة بعنقه كأنها قصيدة من معلقات الكعبة لا بد من الزواج ، تلك صيحتها التى لا تنزل عنها وبغيتها التى لامفر منها ولكن يتزوجها ، وقد عرف عنها ما عرف ؟ إنها فتاة لعوب من أولئك الفتيات المعروفات على شواطئ المرح ، المبرزات فى ملاهى الغزل ، كم داعبت ولاعبت وفتنت وسحرت ، ولو أطلق الله سلك التليفون لجهر بعدد مغازلتها ولو تحدثت رمال البلاج وموائد الأوبرج ، لما اختلفت على مقدار غمزاتها وبسماتها ولفتاتها .

رمز المنتج: bk5757 التصنيفات: , الوسم:
شارك الكتاب مع الآخرين

بيانات الكتاب

المؤلف

توفيق الحكيم

 53 total views,  1 views today

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “رواية مدرسة المغفلين”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *