مخطوطة – حاشية على دُرر الحكام لمنلا خسرو

(مراجعة واحدة)

عنوان المخطوط: حاشية على دُرر الحكام لمنلا خسرو ( ).
المؤلف: محمد قرماني زاده؛ ابن القرماني ت 1021 هـ/ 1612م ( ).
عدد الأوراق وقياساتها: 332 ـ 375، الورقة: 200 × 132 ـ 142 × 068، عدد الأسطر: (15).
أوله: بسم الله الرحمن الرحيم، كتاب الطهارة. قوله: قالوا: إنما كان ذلك إلخ. هذا هو محلّ الاستدلال؛ فإنه يدلّ على ثبوت الوضوء قبل نزول المائدة، وأما نقل قوله: قال: ما أسلمت إلّا بعد نزول المائدة، فلتكميل الحكاية، ولا دخل له في الاستدلال. قوله: لأنّ السنية مختار القدوري إلخ. الأولان من المتقدمين، والثالث من المتأخرين…
آخره:… قوله: وحده فيه كلام؛ بأن هذا فيما أوصى إلى الحي مُسَلَّم. وأما فيما أوصى إلى آخر فَمِمّ؟ لأنّ أحدهما لا ينفرد ح (حينئذ) إلّا أن يكون مراده التصرّف في الأشياء المستثناة، لكنه بعيد، والأولى أن يزيد قوله: أو مع آخر، بعد قوله: وحده، أو يحذف: قوله: أو آخر. كما لا يخفى، وعن أبي حنيفة رح (رحمه الله): أن الحي لا ينفرد بالتصرف لأن الموصى ما رضي بتصرفه وحده؛ فلا بد من أن ينصب القاضي مكان مَن مات منهما وصيّاً آخر، والصحيح هو الأول، ذكره في الخانية وغيرها. قوله: العدل الكافي. أي: مَن وصى الميت كما يدلّ عليه تعليله بقوله: لأنه مُختار الميت؛ لكنه لا يخفى ما فيه من العدول عمَّا نحن فيه؛ حيث كان الكلامُ في وصِيّ القاضي. تم بعون الله.
ملاحظات: الوضع العام: خطّ التعليق، والعناوين وكلمة قوله؛ مكتوبة باللون الأحمر، والردودُ مميزة بخطوط حمراء فوقها، وتوجد على الهوامش تصحيحات وتعليقات، وجميع الصفحات لها إطارات مذهّبة، والغلاف جلد عثماني مغلف بالقماش الأخضر، وقف راغب پاشا. رقم السي دي: 50924.

رمز المنتج: mrgp553 التصنيفات: , الوسم:
شارك الكتاب مع الآخرين

بيانات الكتاب

العنوان

حاشية على دُرر الحكام لمنلا خسرو

المؤلف

محمد قرماني زاده؛ ابن القرماني ت 1021 هـ/ 1612م

رقم المخطوطة

471-2

عدد الأسطر

15

عدد الأوراق وقياساتها

332 ـ 375، الورقة: 200 × 132 ـ 142 × 068

أوله

بسم الله الرحمن الرحيم، كتاب الطهارة. قوله: قالوا: إنما كان ذلك إلخ. هذا هو محلّ الاستدلال؛ فإنه يدلّ على ثبوت الوضوء قبل نزول المائدة، وأما نقل قوله: قال: ما أسلمت إلّا بعد نزول المائدة، فلتكميل الحكاية، ولا دخل له في الاستدلال. قوله: لأنّ السنية مختار القدوري إلخ. الأولان من المتقدمين، والثالث من المتأخرين…

آخره

… قوله: وحده فيه كلام؛ بأن هذا فيما أوصى إلى الحي مُسَلَّم. وأما فيما أوصى إلى آخر فَمِمّ؟ لأنّ أحدهما لا ينفرد ح (حينئذ) إلّا أن يكون مراده التصرّف في الأشياء المستثناة، لكنه بعيد، والأولى أن يزيد قوله: أو مع آخر، بعد قوله: وحده، أو يحذف: قوله: أو آخر. كما لا يخفى، وعن أبي حنيفة رح (رحمه الله): أن الحي لا ينفرد بالتصرف لأن الموصى ما رضي بتصرفه وحده؛ فلا بد من أن ينصب القاضي مكان مَن مات منهما وصيّاً آخر، والصحيح هو الأول، ذكره في الخانية وغيرها. قوله: العدل الكافي. أي: مَن وصى الميت كما يدلّ عليه تعليله بقوله: لأنه مُختار الميت؛ لكنه لا يخفى ما فيه من العدول عمَّا نحن فيه؛ حيث كان الكلامُ في وصِيّ القاضي. تم بعون الله.

الوضع العام

خطّ التعليق، والعناوين وكلمة قوله؛ مكتوبة باللون الأحمر، والردودُ مميزة بخطوط حمراء فوقها، وتوجد على الهوامش تصحيحات وتعليقات، وجميع الصفحات لها إطارات مذهّبة، والغلاف جلد عثماني مغلف بالقماش الأخضر، وقف راغب پاشا. رقم السي دي: 50924.

 141 total views,  1 views today

مراجعة واحدة لـ مخطوطة – حاشية على دُرر الحكام لمنلا خسرو

  1. عبدالملك

    هذه ليست حاشية ابن القرماني على درر الحكام، بل هي حاشية عزمي زاده (العزمية) على درر الحكام، فأنا أحقق حاليا مخطوط الإحكام شرح درر الحكام للنابلسي، وهو ينقل كثيرا من العزمية، والذي نقله من العزمية وجدته في هذه المخطوطة

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *